أخر الاخبار

4 ألعاب ملاهي يجب تجربتها مرة واحدة على الأقل في حياتك

العاب ملاهي

على الرغم من أن الإنسان عادة ما يسعى إلى الحفاظ على سلامته وأمانه الشخصي، إلا أنه يستمتع في بعض الأحيان بتجربة الألعاب الخطيرة مثل القفز المظلي والقطارات الصاروخية، وغيرها من الألعاب التي تحفز بعض مشاعر الخوف والإثارة.

من الجدير بالذكر أن في عام 2018، بلغ عدد زوار المدن الترفيهية إلى أكثر من نصف مليار شخص حول العالم، فأصبحت هذه المدن من أكثر أماكن الجذب التي يحرص الناس على زيارتها للاستمتاع بمستويات إثارة وتشويق لا مثيل لهما. تم بناء أول مدينة ملاهي في الدنمارك عام 1583 وتُدعى باكن والتي مازالت تستقبل الزوار من جميع أنحاء العالم حتى الآن.

تضم مدن الملاهي عدد كبير من الألعاب التي تناسب الكبار والصغار؛ فهي وسيلة لتفريغ الطاقة السلبية واستعادة النشاط مرة أُخرى، تعرف على أهم هذه الألعاب وكيف تؤثر على كيمياء المخ.

لماذا يحب الناس تجربة الألعاب الخطيرة؟

إذا وجدت نفسك من ضمن هؤلاء الأشخاص الذين يستمتعون بخوض تجارب مخيفة، فلا تقلق أنت لست وحدك. تؤثر هذه الألعاب الخطيرة على كيمياء المخ حيث أنها تزيد من إفراز هرمونات الدوبامين والأدرينالين والسيريتونان التي عادة ما يتم إفرازها عند تعرض الشخص للخطر، ولكن لأنك تعرف أنها لعبة في نهاية المطاف وأن الخطر ليس حقيقيا، فتندفع هذه الهرمونات مسببة الإحساس بالسعادة والإثارة.

ومن ضمن الأسباب أيضا للإقدام على تجربة هذه الألعاب هي زيادة الثقة بالنفس، حيث كلما زادت قدرة الإنسان على التغلب على الخوف والاستمتاع بهذه الألعاب التي عادة ما تخيف الغير، زاد شعوره الإيجابي تجاه نفسه.

الأفعوانيات

تسمى أيضا بقطارات الموت وتحاكي فكرتها سكك الحديد ولكن تكون مرتفعة عن الأرض ومساراتها ملتوية حتى تقلب راكبيها رأسا على عقب لتحفيز هرمونات الإثارة والخوف. تحمل الأفعوانيات عربات الركاب المتصلة ببعضها البعض والتي تكون مزودة بأكثر المعدات أمانا لتثبيت الركاب بإحكام. بعد صعود الركاب والتأكد من جلوسهم مثبتين على الكراسي، يبدأ القطار بالتحرك في مساره ببطء ثم تزداد سرعته رويدا رويدا حتى يصل إلى أعلى سرعاته ثم ينقلب رأسا على عقب ويعتدل وهكذا حتى تنتهي الجولة.

تتراوح سرعة الأفعوانيات بين 180 كم/ساعة إلى 200 كم/ساعة، وتعد أفعوانية فورمولا روسا المتواجدة في عالم فيراري أبوظبي هي أسرع أفعوانية في العالم حيث تصل سرعتها إلى 240 كم/ ساعة، ويأتي إليها الزوار ومحبي الأدرينالين من كل مكان في العالم لخوض تجربة فريدة من نوعها.

دوامة الخيل (الكاروسيل)

تشتهر دوامات الخيل بأجوائها المبهجة التي تثير السعادة والدهشة في قلوب الكبار والصغار، وتتكون من مقاعد على شكل أنواع مختلفة من الحيوانات، مثل الخيول والحمير الوحشية والنمور والبط والأرانب والحيوانات الخرافية الأُخرى التي تساعد على توسيع خيال الأطفال، لكنها تشتهر أكثر بالخيول ومن هنا جاء اسمها.

على عكس الأفعوانيات، تتمتع الكاروسيل بحركتها الدوارة الهادئة التي تصطحبها نغمات موسيقية مميزة تساعد الراكبين على الاسترخاء والتمتع بالجولات ومشاهدة المناظر من حولهم.

ألعاب السيارات

توجد عدة تجارب يمكن خوضها إذا كنت من عشاق السيارات، فهناك لعبة تصادم السيارات التي تركز في الأساس على تفادي التصادم مع الآخرين وذلك يعتمد على مهارتك في قيادة السيارات الكهربائية. يتميز تصميم هذه السيارات بشكلها البسيط حتى يسهل على اللاعبين من جميع الأعمار قيادتها. كل ما عليك فعله هو الضغط على الدواسة لتحريك السيارة والمكابح لوقفها وكذلك استخدام عجلة القيادة لتحديد مسارها يمينا أو يسارا.

أيضا يمكنك خوض تجربة قيادة فيراري في عالم فيراري أبوظبي، حيث تقدم المدينة فرصة استثنائية لقيادة سياراتها بنفسك أو الجلوس بجانب أحد السائقين المحترفين والتمتع بجولة لا تنسى في قلب المدينة الترفيهية.

وأخيرا، قيادة سيارات السباق حيث يتم تخصيص مسار لها داخل مدن الملاهي يتشابه مع المسارات المجهزة لسباقات السيارات الحقيقية.

عجلة فيريس (دولاب الهواء)

تشبه العجلة الضخمة التي تُدار بالكهرباء وتتحرك من الأسفل إلى الأعلى حيث يجلس الراكبون في كابينات أو عربات محكمة الغلق. يمكن للاعبين الاستمتاع بمنظر المدينة من الأعلى وعادة ما تُدار العجلة لعدة جولات. تعد عجلة فيريس من أكثر الألعاب المفضلة للعديد من الناس حيث أنها سهلة اللعب ولا تتطلب أي مجهود، كما أنها آمنة للكبار والصغار وتتيح لعدة أشخاص الجلوس في نفس العربة.

مواضيع ذات صلة:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -