أخر الاخبار

السعودية تنعى الطفل ريان وتعزي المغرب في مصابه

 

جهود انقاذ الطفل ريان

نعت السفارة السعودية في المغرب، وفاة الطفل المغربي ريان الأحد الذي توفي متأثرا بجراحه بعد سقوطه في بئر قبل 5 أيام. وقدمت السفارة التعازي والمواساة لأسرة الريان والقيادة المغربية والشعب المغربي في وفاة الطفل.


كما أشادت السفارة بالجهود التي بذلتها السلطات المغربية من أجل إنقاذ الطفل البالغ من العمر خمس سنوات. وفي غضون ذلك، قدمت مصر والسودان تعازيهما للمغرب وأشادتا بجهود البلاد الحثيثة في محاولة إنقاذ الطفل المغربي.


أعلن الديوان الملكي المغربي وفاة ريان بعد جهود مضنية حاولت خلالها فرق الإنقاذ إخراجه من البئر.

كان المغرب في حالة صدمة يوم الأحد 6 فبراير ، بعد يوم من اكتشاف جثة ريان الصغير التي سقطت عن طريق الخطأ في بئر في وقت سابق من هذا الأسبوع ، وعُثر عليها ميتة على الرغم من خمسة أيام من الجهود الحثيثة التي بذلها رجال الإنقاذ. حكاية دراما تمت مشاهدتها حول العالم

سقوط غير متوقع في بئر جاف

سقط ريان بطريق الخطأ، الثلاثاء، 1 فبراير ، في بئر جاف يبلغ ارتفاعه 32 مترا، ضيق ويصعب الوصول إليه، تم حفره بالقرب من مسكن العائلة في قرية إغران بإقليم شفشاون شمال المملكة.


بدأت الدراما باختفاء الطفل يوم الثلاثاء قرابة الساعة الثانية ظهرا. وقالت والدة الطفل للصحافة المحلية، وقد امتلأت عيناه بالدموع: "كان ريان يلعب في البيت المجاور لكنه اختفى. اجتمعت الأسرة بأكملها للبحث عنه حتى علمنا أنه سقط في البئر".


أضاف والد ريان قائلا لموقع Le360: "في غفلة مني، سقط الصغير في البئر الذي كنت أقوم بإصلاحه،لم أستطع النوم طيلة الليل".

5 أيام من البحث الدؤوب للعثور عليه

استغرق وصول رجال الإنقاذ إلى الطفل خمسة أيام لأنه كان عليهم أولاً حفر شق عميق ضخم ثم نفق أفقي. تباطأ تقدمهم بشكل كبير بسبب طبيعة التربة.

تمت دراسة عدة سيناريوهات لإنقاذ ريان الصغير. في البداية حاولت فرق الإنقاذ النزول مباشرة إلى البئر، لكن العملية أُجهضت لأن قطرها لا يتجاوز 45 سم. لقد فكروا في توسيع قطر البئر، وهي عملية مستحيلة بسبب خطر حدوث انهيار أرضي. فكان الحل الوحيد هو الحفر حول البئر.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -